انشاء مزارع الأغنام في اراضي الاستصلاح الحديثة

فى هذا الكتيب نتعرف على

  • تربية الأغنام ومميزاتها
  • ماهى الخطوات اللازمة لبدء مشروع تربية الأغنام
  • كيفية تجهيز المزرعة اللازمة للمشروع
  • أنواع الأغنام المستخدمة فى التجارة
  • أنواع حظائر الأغنام
  • أهم النصائح عند شراء الأغنام

مقدمة

يعدّ مشروع تربية الأغنام من المشاريع التي يهتم الكثيرون بإنشائها لإنتاج الحليب واللحوم للاستخدام الشخصي، أو لبيعها في الأسواق، ويعتمد مشروع تربية الأغنام على وجود مزرعةٍ مُناسبةٍ لذلك والأغنام هي نوع من الحيوانات التي تتشابه مع الماعز ولها ذيول قصيرة، ويغطيها صوف يُشكل الشعر الخاص بها، وهي تفضل تناول الأعشاب أو النباتات البقولية القصيرة أو المُرتفعة والخشنة، ويكتمل نمو الأغنام خلال عام من عمرها، وتميل الأغنام إلى الخروج للمراعي على شكل قطعان. عُرفت الأغنام للمرةِ الأولى مُنذ ما يُقارب 5000 سنة قبل الميلاد، حيث عُثِرَ على آثارها في مجموعة من المواقع التي وُجد بها البشر، مثل مناطق آسيا الوسطى، وقارة أوروبا، ومنطقة الشرق الأوسط، ويهتم الناس بتربيةِ الأغنام للحصول على اللحوم، والحليب، والصوف
تربية الاغنام تتناسب مع معظم شباب الخريجين وصغار المربين حيث تتلائم مع الظروف البيئية المصرية وتجود فى الاراضى المستصلحة والصحراوية لمقدرتها العالية على الاستفادة من المراعى الفقيرة وتحميلها المشى فى المراعى لمسافات طويلة .

مميزات تربية الأغنام 

  • لا تحتاج إلى مساحة كبيرة، وهذا يسهل إختيار المكان والمرعى الذي يرغب الشخص بتربية الأغنام فيه.
  • حجمها المتوسط بالنسبة لغيرها من الحيوانات مثل الخيول والأبقار والجمال، وهذا يجعل التعامل معها أسهل.
  • عدم حاجتها إلى مراعي خاصة، فإن الأغنام والنعاج تتغذى على الأعشاب الموجودة في الأرض وذلك يسهل عملية تغذيتها.
  • سهولة التعامل مع الأغنام، فهي من الحيوانات التي يمكن قيادتها، ووجود الأغنام العدوانية نادر منها، وأغلبها يمكن قيادته.
  • إمكانية اقتناء الصوف والإستفادة منه لبعض الأغراض الشخصية، كما يمكن بيعه والاستفادة من ثمنه.
  • إرتفاع أسعار اللحوم في الأسواق، مما يجعل من اقتناء الأغنام أمر مربح ماديًا.
  • الإستفادة من حليب النعاج، و إستخدامه في صنع الجبنة، والزبدة،وغيرها من المشتقات.
  • سرعة دورة رأس المال فيها نظراً لارتفاع كفاءتها التناسلية وسرعة تكاثرها .
  • تصلح تربيتها في المناطق الصحراوية وشبه الجافة حيث تستطيع الأغنام السير لمسافات طويلة والرعي علي النباتات القصيرة والجافة التي لا تستطيع رعيها الأنواع الأخرى من الماشية .
  • تتحمل الجوع والعطش ونقص الغذاء لفترات طويلة.
  • رخص تكاليف إنشاء حظائرها فهي لا تحتاج إلي حظائر خاصة ويكفي لإيوائها مظلات بسيطة .
  • قلة تكاليف العمالة اللازمة لرعايتها فهي تربي في شكل جماعي ويكفي صبيان ورجل لرعاية مائة رأس.- تنوع الإنتاج منها (لحم – صوف – لبن)
  • تتميز علي باقي الحيوانات بأنها المنتج الوحيد للصوف .
  • تعتبر ذات احتياجات غذائية متواضعة حيث يمكنها التغذية علي بقايا المحاصيل وسد احتياجات الغذائية من مواد العلف الفقيرة لذا فإن كفاءة إنتاجها من اللحم كبيرة واقتصادية .
  •   يحتوي لبن الأغنام علي نسبة دهن حوالي 7% ، وينتج من هذه الألبان الجبن الضأن والألبان المتخمرة .
  • يمكن الاستفادة من دهون الأغنام في الطهي ، وكذلك من الأمعاء الدقيقة في صناعة الخيوط الجراحية ومن القرون والأظلاف في صناعة الغراء ومن العظام والجلد في صناعات أخري .
  • سماد الأغنام غني بالأزوت والفوسفور والبوتاسيوم ، كما أنه سريع التحلل وتنتج الرأس الواحدة في المتوسط حوالي 2.5م3 سنوياً .
  • لحوم الأغنام من أحسن اللحوم في الطعم والقابلية للهضم هذا بالإضافة إلي أن صغر حجم الوحدة فيها يجعلها مرغوبة للاستهلاك الأسري وخاصة في المناسبات .تأسيس قطيع من الأغنام

الأسس التي يقوم عليها مشروع تربية الأغنام 

  1. رأس المال : وعلي أساسه يتم تحديد حجم المشروع ومكوناته
  2. العمالة : يدار المشروع بواسطة أشخاص لديهم الخبرة الكافية مع ضرورة الإقامة شبه الدائمة .يفضل أن يشرف علي المشروع من الناحية الصحية طبيب بيطري ذو خبرة يمر دورياً علي القطيع . ويضع برامج التحصينات والتطهيرات اللازمة للقطيع .رئيس عمال يكون لديه خبرة بالأغنام.
  3. الأرض: تستخدم لاقامة الحظائر ويخصص جزء منها لزراعة الاعلاة الخضراء.
  4. الحيوانات : الاهتمام باختيار أفراد القطيع حيث يعتبر ذلك أساس نجاح المشروع وبالتالي تحقيق الربح للمربي .

الخطوات اللازمة لبدء مشروع تربية الاغنام

لكي يبدأ مشروع تربية الاغنام لابد من توافر رأس مال، أو من الممكن الحصول على هذا المال من خلال التقديم على أحد القروض الميسرة التي من الممكن أن تساعد في إقامته ( جمعيات تعطي قروض حسنة في مصر ) ، وكذلك من الممكن مشاركة أحد بالمال وتكون المزرعة كشركة.

ومن الخطوات البديهية لبداية أي مشروع هى إستخراج ما يلزم من أوراق ومستندات رسمية حتى لا يتعرض المشروع لأي مشاكل، وبصفة عامة خطوات بداية مشروع تربية الاغنام كالتالي..

تجهيز المزرعة لإقامة مشروع تربية الاغنام

المزرعة هى المكان الذي سوف تتواجد فيه الأغنام، ويجب أن يناسب هذا المكان الحياة الصحيحة لقطيع الأغنام فلابد من مراعاة درجة الحرارة الخاصة بالمكان لأن القطيع لابد أن يعيش في درجة حرارة مناسبة ولا يتعرض لرياح شديدة أو رطوبة مرتفعة لأن هذه الرطوبة قد تؤدي إلى أن تصاب بأمراض رئوية وغيرها من الأمراض التي قد تهدد المشروع كله.
لذلك يجب مراعاة ما يلي حتى تتلائم المزرعة مع الأغنام..

  • المتابعة المستمرة لدرجات الحرارة حيث أن أفضل درجات حرارة للأغنام هى المعتدلة التي لا تتغير لأن أوزان الأغنام تتأثر بدرجات الحرارة.
  • لابد من أن يتم توفير هواء للتهوية والإبتعاد نهائياً عن التيارات الهوائية الباردة والساخنة.
  • عليك بتوفير إضاءة طبيعية للمزرعة من خلال نوافذ تجدد الهواء وكذلك إضاءة صناعية وذلك بإستخدام اللمبات الموزعة على كل متر من المزرعة.
  • عليك بناء المزرعة أو شرائها على أساس الإرتفاعات المعتدلة للأسقف بحيث لا يتجاوز طولها أربعة أمتار.
  • لابد من أن تخصص أماكن محددة للأغنام التي لها رضيع وتلك تكون بمفردها والأخرى لها مكان مخصص بمفردها.
  • عليك بتوفير مساحات حتى يمر بها الأغنام دون مواجهة أي مشاكل وأن تكون ذات طرق ممهدة حتى لا تواجه أي عقوبات أثناء سيرها للرعي.
  • عليك التأكد من أن هناك مكان يصلح كمخزن يتم فيه تخزين العلف والمعدات اللازمة لنظافة الأغنام.

شراء الأغنام والعلف

يمكنك شراء الأغنام من الأسواق المنتشرة في القرى وكذلك المدن والتي غالباً ما يكون لها أيام محددة إسبوعياً وعلى أساس إلمامك الكامل بكل تفاصيل مشروع تربية الاغنام فلابد وأن تكون على علم بأوقات هذه الأسواق.

أما عن الغذاء فعليك بتوفير الوجبات الخاصة بطعام الأغنام وهى مجموعة من الأعلاف يدخل شرائها ضمن رأس مال المشروع وكل أصحاب مزارع الأغنام يعتمدون بشكل أساسي على الأرض الزراعية في طعام الأغنام، لأنها مصدر كبير يقوم بتأمين الطعام لهم بدون تكلفة.

التغذية المناسبة للأغنام ضرورية لنموها السليم والحصول على أقصى إنتاج وجودة، فالتغذية الجيدة تساعد على الحفاظ على صحة الأغنام وخلوها من الأمراض، وغذاء الأغنام الأساسي هي جميع أنواع الأعشاب والنباتات والذرة، كما يجب توفير مصادر مياه نظيفة للشرب باستمرار.
يوجد فى مصرالعديد من سلالات الاغنام سواء كانت سلالات محلية ( بلدية ) او اجنبية او الخلطان الناتجة عن تهجين السلالات المحلية مع الاجنبية . والسلالات المحلية هي:

السلالات المحلية ( البلدية )

  1. البرقى : تتميز بوجود لية خفيفة والجسم ذات لون ابيض والرأس ذات لون بنى او اسود والصوف خشن والمنشأ منطقة برقة بليبيا ومنتشرة فى منطقة الساحل الشمالي.
  2. الاوسيمى : تتميز بوجود لية متوسطة الحجم والجسم ذو لون ابيض والرأس ذات لون بنى والصوف خشن والمنشأ منطقة اوسيم بمحافظة الجيزة ومنتشرة فى صعيد مصر .
  3. الرحمانى : تتميز بوجود لية كبيرة الحجم وذات لون بنى والمنشأ منطقة الرحمانية بمحافظة البحيرة ومنتشرة فى الوجة البحرى.
  4. الصعيدى : توجد جميع الالوان سوداء او البنى او الابيض وتنتشر فى الصعيد وخاصة محافظة اسيوط.
  5. الفرافرة : تتميز بارتفاع نسبة التوأمية قد تصل الى 2 فى البطن الواحدة ومنتشرة فى واحة الفرافرة بالواحات البحرية بالصحراء الغربية بمصر .

كيف يمكن تقدير العمر في الاغنام

يتم تحديد العمر او التسنين من خلال فحص القواطع او الاسنان الموجودة فى الفك السفلى للاغنام ( يوجد 4ازواج من القواطع او الاسنان ) .

  1. العمر اقل من سنة توجد اسنان لبنية ذات لون ابيض.
  2. العمر من سنة ــ 1.5سنة يحدث تبديل للزوج الاوسط من القواطع او الاسنان اللبنية وتصبح دائمة ذات لون اغمق واطول من اللبنية.
  3. العمر من 1,5- 2,5 سنة يحدس تبديل للزوج الثانى من القواطع او الاسنان اللبنية وتصبح دائمة.
  4. العمر من 2,5- 3,5 سنة يحدث تبديل للزوج الثالث من القواطع او الاسنان وتصبح دائمة.
  5. العمر من 3,5-4 سنوات يحدث تبديل لكل الازواج الاربعة من الاسنان وتصبح دائمة.

وكلما تقدم الخروف في العمر تظهر اصفرار الاسنان ثم تتباعد الى ان تتساقط .

صحة الأغنام

يجب الاهتمام بصحة الأغنام عبر تطبيق برنامج وقائي من الأمراض طوال العام لضمان عدم إصابتها بالأمراض خصوصاً تلك التي تؤدي إلى وفاة الأغنام في العادة وبالتالي تؤدي إلى خسارة كبيرة لصاحب المزرعة، ويتحقق ذلك عبر تعاون المربي مع الطبيب البيطري على تنفيذ البرنامج الوقائي والذي يساعد على تلقيح الأغنام بناء على مواعيد محددة لتلك اللقاحات والمطاعيم خلال العام للأغنام البالغة والصغيرة.

يجب على صاحب مزرعة الأغنام تطبيق برنامج وقائي خلال العام لتوفير الحماية للقطعان التي يمتلكها من الإصابة بالأمراض، خصوصاً الأمراض التي تؤدي إلى وفاة الأغنام، وتحقيق خسارة كبيرة لصاحب المزرعة، ويعتمد تنفيذ هذا البرنامج الوقائي على التعاون مع طبيب بيطري؛ ممّا يُساعد على تقديم اللقاحات المُناسبة للأغنام بناءً على المواعيد المُحدّدة في برنامج التطعيم، وغالباً ما تُقدّم اللقاحات للأغنام من الأمراض وفقاً للآتي: توفير دواء لمرض الجدري خلال الفترة الزمنيّة بين شهري آب وأيلول. توفير دواء لمرض الحُمّى القلاعيّة قبل ستة أسابيع من ولادة الأغنام. توفير دواء للتسمم المعويّ وذلك قبل ثلاثة أسابيع من ولادة الأغنام، وفي حال عدم القُدرة على توفير هذا اللقاح يترتّب على صاحب المزرعة توفيره للأغنام خلال أسبوع من ولادتها، ثمّ يُعاد بعد شهر ونصف. توفير لقاح ضد مرض البروسيلا خلال عُمر ستّة شهور. استخدام التغطيس للحماية من الطفيليات الخارجية، في الفترة الزمنية خلال شهري نيسان وأيار. استخدام الحبوب والحقن وذلك للحماية من الطفيليات الداخلية مرتين كل عام.

أنواع الأغنام المستخدمة في التجارة 

قطعان التربية الدائمة
هي لإنتاج ذكور وإناث ذات صفات وراثية متفوقة وتباع بأسعار عالية أو يتم استخدامها في الأبحاث.

القطعان التجارية الدائمة
من صفات هذا النوع من التجارة ثبات العدد والاستمرارية والتخصص في الإنتاج وتتحدد نوعية المنتجات على أساس الربح المتوقع، فقد يتم إنتاج الحملان، أو الجداء الرضيعة أو المفطومة أو النعاج أو الماعز وما الى هناك من الأنواع، ويتم إتباع أسلوب تربية وتغذية متطور لتحقيق الربح المطلوب.  

القطعان التجارية المؤقتة

  • القطعان الرحالة: وهي التي يتنقل رعاتها بها الى المراعي بهدف رعي بواقي الحاصلات الزراعية ويكون الهدف منها الحصول على الأسمدة العضوية.
  • قطعان تسمين لأغراض الجزارة: وهي جميع الأغنام والماعز كبيرة السن أو التي لديها إصابات أو انتاجها ضعيف حيث يتم تسمينها ثم بيعها لمحلات الجزارة للذبح مباشرة.
  • قطعان ملحقـة: وهي توجد في مزارع الماشية بأعداد بسيطة، بهدف استغلال مواد العلف وبقايا مراعي الماشية، وتكون بأعداد تتراوح من2-5 رأس.

تربية النعاج

تعتبر تربية النعاج من أفضل الطرق التي تساعد على كسب الأرباح بطريقة سهلة، حيث إن تربية النعاج لا تحتاج إلى تحضيرات كثيرة، كما أنها تستطيع العيش مع غيرها من الحيوانات المنزلية بهدوء، مثل: الدجاج، والخيول، والأرانب وغيرها، وتتميز النعاج بمنتجاتها التي يستفيد منها المربي يوميًا، فهي تنتج الحليب، واللحم، والصوف، كما أنها تتعايش مع مربيها بسلام، حيث لا يجد المربي صعوبة ومشقة في تربيتها وامتلاكها،.ويقصد بالنعاج أنثى الغنم، وهي التي تنتج الحليب، وللقيام بتربية النعاج يجب إتباع بعض التعليمات الخاصة التي سنقوم بذكرها فيما يلي:

قطيع غنم دائم
هو قطيع الغنم الذي يستخدم في إنتاج اللبن أو الصوف أو اللحم، وفي الغالب يكون نعاج عمرها من خمس إلى ست سنوات.

قطيع غنم غير دائم
هو نوع من الغنم مخصص فقط حتى ينتج اللحم الضأن، وهو غنم غير دائم لأنه سوف يباع بعد مدة من شراءه سواء طويلة أو قصيرة ولابد من تقسيم هذا النوع في مكانين مختلفين وأنواع القطيع هم كالتالي :

1- قطيع سائر
وهو الذي سوف يبقى في المزرعة فترة طويلة ويتكون من غنم ونعاج.

2- قطيع طائر
وهو نوع من الغنم ذو وزن زائد يتم بيعه بعد فترة قصيرة وهو النوع الذي يحقق ربح لأنه مطلوب من الجزارين وفي السلخانات.

الاعتناء بتغذية النعاج
تتغذى بعض الأغنام على القش، بينما يتغذى قسم كبير منها على النباتات، والإعتماد على النباتات في غذاء الحيوانات يعتبر الأفضل، حيث إنه الأقل تكلفة، ولا يحتاج إلى عناية كبيرة، بينما يتطلب القش والتبن إهتمام ومتابعة، حيث قد يتعرض للتعفن عند تخزينه بطريقة غير صحيحة وخاصة في الأشهر الباردة من السنة؛ مما يؤثر بشكل سلبي على الأغنام.

إعطاء النعاج كتلة من الملح
يحتاج جسم النعاج والأغنام إلى العديد من المعادن والأملاح، ويمكن تقديم هذه المعادن والأملاح لها من خلال وضع كتلة من الملح في العلافات كل فترة، حتى تقوم النعاج والأغنام بلعقها.

تجهيز الحظيرة

تعتبر الحظيرة المأوى الأساسي للأغنام والنعاج، وعند القيام بتجهيز هذه الحظيرة يجب إحاطتها بسياج عالي؛ لمنع هروب الأغنام والنعاج، ولحمايتها من الحيوانات المفترسة التي قد تتعرض لها.

نظم ايواء الاغنام
حظائر الايواء للأغنام من اهم العناصر المؤثرة بشكل مباشر فى الانتاج وخاصة فى النظام المكثف للانتاج الذى يتطلب تصميم للحظائر يعمل على حمايتها من درجة الحرارة المرتفعة والمنخفضة واشعة الشمس المباشرة والرطوبة والبرودة . وعند تصميم الحظائر يراعى ان تكون مريحة ويسهل اجراء العمليات المزرعية بها ويتوفر بها عوامل حماية الحيوانات من السرقة والافتراس ويتوفر بها بوكسات للولادة وأماكن لعزل الحيوانات المريضة.

الشروط الواجب توافرها عند تصميم حظائر ايواء الاغنام

  1. توفير التهوية الجيدة ومراعاة عدم بناء الحظائر فى اتجاه الرياح
  2. الابتعاد عن بتاء الحظائر فى الاماكن التى ترتفع فيها مستوى منسوب الماء الارضي.
  3. يراعى عند تصميم المبنى او تدخلة اشعة الشمس بشكل جيد ويفضل تحديد اتجاه المبنى او المسكن فى المناطق الشمالية ن الشال الى الجنوب وفى المناطق الجنوبية من الشرق الى الغرب.
  4. الجدران والاسوار يجب ان تبنى مواد جيدة العزل والاسق تبنى من مكونات البيئة حت نقلل من التكاليف مع تجنب استخدام مواد تزيد من العبء الحراري للحيوان مثل استخدام اسقف من الصاج ، وافضل انواع الاسقف هى الجمالون او الاسبستوس.
  5. يجب عند تصميم مساكن الايواء ان تكون مساحتة مناسب لعدد الحيوانات المرباة حيث تحتاج كل رأس 2-3م من مساحة الحظيرة وتختلف هذة المساحة حسب اعمار الحيوانات.

انواع حظائر الاغنام

1- الحظائر ذات المظلات
يفضل بناء هذه الحظائر فى المناطق المعتدلة ويفضل استخدام مواد اسقف رخيصة الثمن اما ان تكون من الجمالون او نصف جمالون يغطى بالخشب او الاسبستوس او من خامات متوفرة فى البيئة تؤدى نفس الغرض ويفضل الا يقل ارتفاع السقف عن 3م وتقسم الاحواش الى وحدات بمساحة 8م عرض و8م طول.

زريبة مزرعة أغنام خرفان

2- الحظائر النصف مظللة
يعتبر هذا النوع مثل النوع الاول ولكن المظلة تكون فى جزء والجزء الاخر مكشوف ويراعى ان تكون ارضية الجزء المظلل اعلى من الجزء المكشوف ومبدرجة ميل مناسبة حتى لا تتجمع مياة الامطار او تختلط بالبول والروث وتكون مصدراّ للتلوث وتجمع للحشرات.

زريبة مزرعة أغنام خرفان

3- الحظائر المغلقة
تستخدم مثل هذه الحظائر فى المناطق الباردة لحماية الحيوانات من البرد القارص كما انها تتميز بعدة فوائد كالتحكم فى الظروف البيئية التى تؤثر على انتاج الاغنام ويسهل متابعة الاغنام.

بيت مزرعة

المعالف ومساقي المياة

يخصص حوالى 60 سم من مساحة طولة ( معلفة ) التغذية للكبش ، 35-40سم لكل نعجة و22-30سم للحمل.
المساحات اللازمة للأغنام لكل رأس

التأكد من نظافة المياه

تحتاج الأغنام كباقي الحيوانات والكائنات الحية إلى مياه نظيفة للشرب، ويجب الإهتمام بنظافة المياه المقدمة في المشارب والتأكد من خلوها من النفايات والأوساخ التي قد تسبب بعض الأمراض للأغنام مع الوقت.

أهم النصائح عند شراء النعاج والأغنام

قبل القيام بعملية الشراء، يجب فحص الأغنام والتأكد من تمتعها بصحة جيدة ويتم ذلك من خلال القيام بما يلي:

  • التركيز على أعين الأغنام عند الشراء، فيجب أن تكون عيون الأغنام واضحة ومشرقة ولا تظهر عليها علامات غريبة.
  • التأكد من عدد أسنان الأغنام، فيفضل شراء الأغنام المحافظة على أسنانها.
  • فحص الرقبة بشكل جيد وتفقدها من خلال لمسها والتأكد من عدم وجود أي كتلة فيها، كما يجب فحص الرأس بنفس الطريقة والتأكد من سلامته من الكتل والتقرحات.
  • فحص أرجل الأغنام والانتباه إلى حوافرها.
  • إختيار الأغنام التي تتميز بجسم متوسط، ولا ينصح بشراء الأغنام الضعيفة أو السمينة جدًا.
  • مميزات الأغنام والنعاج عن غيرها من الحيوانات المنزلية

أهم النصائح عند شراء النعاج والأغنام

تربية الأغنام في مزرعة ونجاحها تعتمد إعتماد كلي على طريقة التوزيع لها داخل تلك المزرعة لذلك عليك كصاحب مزرعة للأغنام القيام بتقسيمها على حسب ما سوف تقوم بإنتاجه وطريقة التوزيع الصحيحة هى كالتالي
على كل من سوف يقوم بعمل مشروع تربية الاغنام معرفة مجموعة من الأمور والتي تمثل دراسة جدى مبسطة لقيام المشروع وهى كالتالي :

  • التحليل الكامل لحجم سوق مشروع تربية الاغنام والمقصود بهذا هو معرفة قدرة مزرعة الأغنام على توفير إنتاج يتم توزيعه على المناطق المتعددة.
  • التحليل الدقيق للأسعار، والمقصود به التحديد الكامل التفاصيل لأسعار الأغنام الموجودة بالسوق المحلي على أساس وزن الأغنام المختلفة.
  • التحليل الكامل لقدرة المزرعة على الإنتاج، والمقصود به معرفة الأسعار التي سوف يتم شراء الأغنام بها وكذلك معرفة أسعار البيع على أساس الأوزان المختلفة للغنم عند شرائه وعند بيعه.
  • الإلمام الكامل بالرعاية الصحية للأغنام، والمقصود به هو أن يحصل صاحب المزرعة على البرنامج الوقائي الذي لابد من تطبيقه للأغنام حتى يحميها من كافة الأمراض التي من الممكن أن تصيبها ومن ثَم أن تؤدي إلى الوفاة ويتم تنفيذ البرنامج الوقائي بالتعاون مع الطبيب البيطري المختص.
  • الذي سوف يقوم أيضاً بتدريب وتوجيه صاحب المزرعة على كيفية تغطيس الأغنام لحمايتها من الإصابة بالطفيليات المختلفة.
  • ولعل أشهر الأمراض التي تصيب الأغنام هى مرض الجدري، الحمى القلاعية وتصيب الغنم في عمر مبكر جداً والتسمم المعوي ومرض البروسيلا.

الفهرس

مدرس فسيولوجيا الحيوان -قسم الانتاج الحيوانى – كلية الزراعة – جامعة الفيوم

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments